أخر الأخبار

محمــد صبحي الصعيدي يكتب .. "الأسطورة والشباب"

شاهده : 3785
محمــد صبحي الصعيدي محمــد صبحي الصعيدي

كنت أتصفح في إحدى مواقع التواصل الاجتماعي فاستوقفتني صورة لممثل يمثل في إحدى مسلسلات رمضان ومكتوب عليها "إن لله وإنا إليه راجعون"

الحكاية أن هذا الممثل قد قتل في المسلسل وبسبب القلوب الميته والبعيدة عن الله تأثر الكثير ممن شاهد لحظه قتله في المسلسل وبكى عليه الكثير وأخذ الناس يذهبون لحسابه ويصفون له كيف كان مشهد موته مأثر فيهم ومنهم من جعلها صورته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي .

ومن الطريف في الأمر أني قرأت تعليق في إحدى المواقع يقول رأيت شباب على المقهى يستمعون إلى المسلسل وحين خروج بطل المسلسل من السجن فرحوا جدا وقاموا يهنئون بعضهم البعض ويتبادلون التهنئة بالفرح والسرور وتحولت المقهى إلى فرح شعبي ويذكر شاب أخر يقول أنا لاعب كمال أجسام وكنت أمش بالشارع طبيعيا ووجدت ثلاث من الصبيان الصغار يمشون كأنها نفس مشيتي فاستوقفتهم  إحساسً أنهم يسخرون مني فسالتهم لماذا تمشون مثلي قالوا لا نحن نمشي كالأسطورة!!
ومن الغريب في الأمر أن بعضهم كتب على صفحته الشخصية تعلمت من مسلسل الأسطورة 
(( إن العيلة اللي مفيهاش صايع حقها ضايع))!!  

حزنت كثيرا لتشبهم بتلك الشخصية وحزنت كثيراً على شباب وعلى أطفال أخذوه كأنه قدوتهم وأقسم بالله أني على يقين أن هناك بعض الناس ينتظرون المسلسل يوميا ويؤلفون السيناريو الخاص به ولو كان هذا المسلسل وقت صلاه لتركوها واستمعوا إليه لماذا هذا؟! أيعقل أننا وصلنا إلى تلك الدرجة . أيعقل أنهم  يبكون على مشهد من مسلسل ويتأثروا به؟!

 علينا جميعا مقاطعة جميع المسلسلات التى للأسف أصبحت يُطلق عليها مسلسلات رمضانية وفوازير رمضان وغيرها من برامج تافهة كبرامج المقالب على الناس والكاميرا الخفية والمستخبية  التي تعرض فقط لمجرد شغل أوقات المسلمين عن الخير وأداء العبادات.

من هذا المنطلق وبسبب تلك الصورة أكتب وأقول:-
الحمد لله رازق القوة بعد الضعف الراحم بخلقه ذي اللطف نعمه جلست عن الاحصاء وخزائن جوده لا تنفذ من العطاء والصلاة والسلام علي السراج المنير صاحب المقام الكبير رسولنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 أخي الشاب: رمضان شهر الصيام والقيام : لا شهر الكسل والنيام لا شهر المسلسلات والأفلام فأغتنم أيامه ولياليه في طاعة الله وترك معاصيه وصدق الله العظيم حين قال "أيام معدودات".

أخي الشاب أنسيت قوله صلى الله عليه وسلم: "من تشبه بقوم فهو منهم" 
أنسيت قوله صلى الله عليه وسلم: "المرء مع من أحب"
أنسيت  قوله صلى الله عليه وسلم: "الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف"
وقوله تعالى: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا""
فالتشبه قد يكون بالصالحين، وقد يكون بالطالحين، والمرء قد يكون محباً لله، ولرسوله، وللمؤمنين وهلم جرّا، وقد يكون محباً لشياطين الانس والجن، وللشر وأهله
وهكذا، فالأرواح الطيبة المؤمنة الزكية تأتلف مع من يماثلها، وكذلك الأرواح الخبيثة الأمَّارة بالسوء تأتلف وتميل إلى مثيلاته.
قال الإمام الشافعي تواضعاً : -
أحب الصالحين ولست منهم          لعلي أن أنـال بهم شفاعـة
وأكره من تجارته المعاصي         وإن كنا سواء في البضاعة
*أخي الشاب : أتدري ما تعنيه كلمة شاب؟! قال العلماء: أصلها الحركة والنشاط.
*أخي الشاب : إن للشباب نار إن لم تطفأ ببرد الإيمان الصادق  أهلكت صاحبها.
*أخي الشاب : نريدك متعلق بالله ومتبعاً لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم سائراً على خطى الأوائل الأبرار الصالحين والأخيار.

*أخي الشاب :أحرص على أمن بلدك وأعمل بأن تكون ثمرة خير في مجتمعك وعلى أن تكون جنديا مخلصا للمحافظة عليه وأسع بأن تكون ناشراً للخير فيه وعاملاً بالمعروف بين أفراده وناصحاً للمسيء ومحارباً ضد من يحاربه أو ينوي به شر.

أخي الشاب : أعلم أن المستفيد الوحيد من هذ المسلسلات هم:-
1- المنتجون لها لأنهم يحصدون الملايين من بيعها للقنوات الفضائية لإذاعاتها
2- القنوات الفضائية تحصد الملايين من الإعلانات المعروضة أثناء المسلسل من سلع ومنتجات
3- الشركات تستفيد من بيع وترويج تلك السلع خلال شهر رمضان الذى تحول من شهر الصوم إلى أكثر أشهر شراء واستهلاك للطعام والمأكولات طوال العام
ولكن الكل كسبان فى هذه العملية إلا شخص واحد وهو انت!

لأنه يضيع وقتك الثمين في الشهر الثمين يضيع وقتك في متابعة كلام لا ينفع ولا يضر بشيء وبعضها يحمل أشياء تخدش الحياء للمسلم وتدعو إلى الفتن للأسف الشديد وتعرض في شهر فضيل ،ونتابع مسلسلاً وننقل المحطة على مسلسل آخر وهكذا حتى نكتشف أن الشهر ضاع فى متابعة التليفزيون فكيف يعقل لشخص أن يتابع 5 أو 6 مسلسلات يوميا أين الوقت ليتقرب إلى الله عز وجل. 

 أخي الشاب: إنه موسم الخير ووالله الخاسر من خرج منه دون أن يغتنم من خيره ويُعتق من النار إنها فرصة تأتى إلينا مرة كل عام للعودة والتقرب إلى الله عز وجل وقد لا تأتى علينا العام القادم فلنغتنم الفرصة هذا العام.

أخي الشاب : الشهر قصير لا يحتمل التقصير وقدومه عبور لا يقبل الفتور فكلما تكاسلت نفسك فتذكر أياما معدودات.

أخي الشاب : السباق قد انعقد والجنة تزينت لمن اجتهد وقل لن يسبقني أحد.
#أفيقوا يرحمكم الله وقاطعوا مسلسلات رمضان.

للتواصل مع الكاتب  محمد صبحى الصعيدى 
تعليقات الفيس بووك

موضوعات متعلقة