أخر الأخبار

بالصور : توليد الكهرباء والغاز بالمنازل من "روث المواشي" بكفر الشيخ

شاهده : 6648

أيه الاسيوطي


عاشت مباشر كفر الشيخ  مراحل بناء وحدات لتوليد الغاز بعدد من المنازل بالقرى من روث الماشية للتخلص من ارتفاع أسعار اسطوانات الغاز، بإستغلال روث الماشية في أكثر من مستخرج يفيد الفلاح وتصبح القرية أمنة بعيد عن التلوث ، إضافة لمنع الحرائق التي تشب بالمنازل لانفجار اسطوانات الغاز أو اشتعال النيران لنسيان ربة المنزل عيون البتوجاز مشتعله ، وغاز "الميثان " المنتج من رش المواشي يتطاير في الهواء لا يحدث حرائق.
 
قالت الدكتورة نفين أحمد الخطيب " مدير عام الصرف الصحي بشركة مياه الشرب الصحي بكفر الشيخ، نجحت تجربة توليد البيوجاز من المخلفات العضوية "روث الماشية " بقريتين بالحامول ، وسيتم توليد الكهرباء خلال المرحلة القادمة بتوجيهات اللاء السيد نصر محافظ كفر الشيخ ، ومتابعة المهندس محمد عبدالفتاح رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي .

وأضافت الدكتورة نفين ، رشحت الوحدة المحلية بقرية السحايت بالحامول بالإتفاق بين المهندس محمد مفتاح رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب ، وطلعت عبدالقادر رئيس مركز ومدينة الحامول ، وهلال السيد رئيس قرية السحايت عدد من المنازل التي بها رؤس ماشية ، وتم اختيار منزلين الأول به 4 رؤس ماشية بعزبة الصعايدة ، والثانية بعزبة أربعين الشراقوة به 12 رأس ماشية .

وقالت مدير عام الصرف الصحي بشركة مياه الشرب الصحي بكفر الشيخ، تم الإستعانة بمتخصصين في أعمال بناء هذ الوحدات، واشترينا مايلزم للبناء وتم بناء الوحدات على شكل شبه دائري الأولى  أسفل الأرض مغلقة تماماً على عمق من 150سم ل175 سم ، مؤكدة إن حجم الوحدة يختلف حسب عدد رؤس الماشية الموجوده بالمنزل فلا يقل عدد الرؤس عن  4 رؤس لضمان استمرارية الإمداد بالغاز،و الوحدة الثانية على شكل قبة أعلى الأرض التي يخرج منها السماد .

وأضافت نفين  الخطيب ،بدأت التجربة بوضع روث الماشية وعند دخول الروث للوحدة تحدث عملية التخمر الاهوائي ، بعد 40 يوماً ويبدأ خروج غاز الميثان الذي يستخدم في اشغال البوتجاز مباشرة ، مشيرة إلى  أن ما يخرج من غاز في الشهر من روث المواشي  يعادل 5  أسطوانات غاز، والسماد يكفي ل 5 أفدنة شهرياً،  مؤكدة إن البوتوجاز المستهدف تم اعداده بطريقة معينة ليتلاءم مع الغاز " الفواني "
 
وقالت الخطيب ، مايميز الغاز ،إنه آمن  غير سام فلايحدث اختاق لأفراد الأسرة  ،ولا تحدث حرائق لان الغاز يطير في الهواء ويميزه عن غاز البوتجاز أخف من الهواء بعكس البوتجاز الأثقل من الهواء مما يؤدي لحرائق ، مشيرة إلى أنه في نفس وقت خروج غاز الميثان للبتوجاز عن طريق خراطيم من الوحدة أسفل الأرض ، يخرج السماد في الوحدة الثانية أعلى الأرض والذي يستخدم كسماد للأرض ، مؤكدة أن مركز البحوث الزراعية يستخدم هذا النوع من السماد في الأراضي الزراعية والتي يجرى تجارب عليها ، مما يؤكد تميزه .
 
وأضافت نفين الخطيب ، يتم توليد  الكهرباء من نفس الوحدة التي أسفل الأرض ولكن يشترط  أن يكون عدد رؤس الماشية 18 رأس ماشية ، ويستعان بمولد كهربائي بتبديل أجزاء معينة تلاءم توليد الكهرباء من غاز الميثان، كما يمكن  استغلال القمامة لتوليد غاز الميثان.

محافظ كفر الشيخ : ما زالت المحاولات مستمرة للبحث عن مصادر بديلة للطاقة

قال اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ ، إنه ما زالت المحاولات مستمرة للبحث عن مصادر بديلة للطاقة، وإن الأفكار الشابة هى أهم دعائم الاقتصاد القومى، ومن ذلك مشروع إنتاج الغاز من مخلفات الماشية الذى يمكن أن يوفر مبالغ طائلة لمصر سنويا، وبدأ تطبيقه وافتتاحه بالفعل فى بعض قرى مركز الحامول بالمحافظة.

وأضاف محافظ كفرالشيخ ، إنه تابع هذا المشروع الواعد، لتوفير الغاز الحيوى، وكيف يتم استخدام روث الحيوانات لإنتاج غاز الميثان الذى يذهب مباشرة كوقود نظيف إلى أجهزة البوتاجاز فى بيوت الفلاحين من خلال الطاقة النظيفة، بالإضافة إلى إنتاج السماد العضوى الذى يحسن جودة التربة الزراعية ويزيد من الطاقة الإنتاجية للفدان ويوفر للفلاح المقابل المادى للغاز والأسمدة الزراعية كطريقة مثلى لدعم الفلاح المصرى اقتصادياً وتخفيف العبء عن كاهلة، فضلاً عن المحافظة على شبكات الصرف الصحى من الأعطال نتيجة العناصر التى تحتويها مخلفات الماشية.

سخرية الفلاحين أثناء بناء الوحدات واعجابهم بها عقب نجاحها  

وقال أحمد السيد عليوه " مزارع " بقرية أربعين الشراقوة التابعة لوحدة المحلية بالسحايت مركز الحامول،إنه سعيد بنجاح تجربة تشغيل البوتجاز من روث المواشي بطريقة بسيطة وفرت له عناء البحث عن اسطوانات الغاز أو تدبير ثمنها، إضافة لإستغلال روث الماشي بدلاً من القاءه على الترع والمصارف سواء في انتاج الغاز أوكسماد بلدي ، مؤكداً إن جيرانه وأهالي عزبة الأربعين بالشراقوة كانوا يسخرون منه عندما كان يبني الوحدات وعندما شاهدوا نجاح التجربة منهم غير مصدق ، وقال "شبعت تريقة من جيراني وعندما نجحت حسدوني وحلفوا لينفذوها"، ومنهم من قرر انشاء حدات في منزله لتطبيق التجربة لتوفير اسطوانات الغاز والسماد البلدي .

الغاز الناتج عن روث الماشية آمن لايلوث البيئة لا تشتعل الحرائق بسببه

وأضاف عليوه ، كما وفرت له التجربة سماد أغناه عن التوجه للجمعيات الزراعية أو للسوق السوداء لشراء الأسمدة أو الكيماوي ، لأن السماد الناتج عن روث الماشية أفضل ، إضافة أصبح منزله آمن لان الغاز الميثان لا يسبب الحرائق .

قال عليوه ، إن وزجته أجرت تجربة عندما تركت عين البوتوجاز مفتوحه وتم اشعال عود كبيرت بالقرب من البوتوجاز فلم يشتعل الغاز ولم يحدث حريق بعكس الغاز الذي باسطوانات الغاز  الذي يسبب الحرق موت وحرق الكثيرين .  

وحدات انتاخ الغاز تنقذ الفلاحين من الديون والسجون

وأضاف عليوه ، أطالب كل مواطن اقامة الوحدة بحظيرة المواشي، فالغاز  متوفر على مدار 24 ساعة والسماد يخرج كل أسبوع مرة يتم تغذية الارض به وهو سماد عضوي سائل نضعه اثناء الري أو رشه أوضعه في ماكينه ورشه بها ،و نوفر الكيماوي فالشيكارة ب190 جنيه وهناك فلاحين مديونيين في الجمعية وهناك من يتجه لسوق السوداء لشراء الكيماوي من التجار ويحررون ايصالات أمانة ومعرضن للحبس بسبب عدم قدرتهم سداد المديونيات ، والوحدة تكفيه البحث عن الكيماوي تحميه من المديونات والحبس من خلال منتج السماد البلدي من روث الماشية.

وحدات انتاخ الغاز توفر على الدولة لكل أسرة 3ألاف و200جنيه في العام
 
وأضاف عليوه ، الدولة لا تبنى إلا من خلال الأفراد فلو أقام المزراعون الوحدات في حظائرهم ومنازلهم سيوفرون للدولة ملايين الجنيهات التي تتحملها كدعم على اسطوانة الغاز فالفلاح يمكنه توفير 240جنيه  شهرياً تتحملها الدولة كدعم لثلاث اسطوانات غاز كما يوفر كل فلاح 3ألاف 200 جنيه سنوياً ، مؤكداً إن الحدة التي تم تشغيلها ستولد الكهرباء خلال المرحلة القادمة ولم نخسر شيئا لأن روث المواشي حلت الازمة
وقال صبري السيدعليوه، إن نجاح التجربة شجعت الكثيرين على تطبيقها خاصة أنهم وجدوا أن السماد البلدي منتج الحدة أفضل من الكياوي وأي أسمدة أخرى.
 
وأضاف شعبان كشك النقراشي، مزارع ، لابد من الإستفادة روث المواشي بدلاً من القاءها على المصارف والترع ونستفيد منه من مستخرجات متعددة الغاز والكهرباء والسماد البلدي ، إضافة لضمان سلامة البيئة من التلوث .

 نجاح التجربة شجع الكثرين

 وقال  المهندس طلعت عبدالقادر رئيس مركز ومدينة الحامول، إنها التجربة الاولى من نوعها لإنتاج غاز لتشغيل البوتوجاز ، والفلاح يوفر 4 رؤس ماشية لإستغلال روث المواشي من خلال ، وتم تطبيق التجربة في منزلين وسيتم تعميمها بقرى مركز الحامول.
 
 وأضاف هلال السيد رئيس الوحدة القروية  لقرية السحايت، إن الفلاح لا يتحمل أي تكاليف فكل ما عليه وضع روث الماشية في حوض  ويتم إضافة بول المواشي أو مياه على الروث  ويتم تقليبه ويمر الروث في ماسورة لقبة أسفل الأرض بعمق مرتين ، يخرج منها ماسورة يوضع بها محبس وخارطوم يخرج منها غاز الميثان نتيجة تخمر الروث تحت الأرض فيتم تشغيل البوتوجاز، دون الحاجة لأسطوانات غاز.
 
فلاح " الجلة بقى عليها قيمه "

وأضاف ابراهيم أبو لطفي " مزارع "والله الجلة بقى ليها قيمة منها غاز وسماد وكهرباء، كنا نلقي روث المواشي ولا نهتم به ، ويؤدي لإنتشستار رائحة سيئة على المصارف الترع ، أما الأن فنحن مجبرون على الحفاظ عليه لعظم فائدته .

 وقال محمد خيري، مزارع " المواطن الصالح من يوفر لنفسه وللدولة ألاف الجنيهات في شراء اسطوانات الغاز، وفواتير الكهرباء، وشراء الكيماوي، مؤكداً هناك أراضي انتاجها بسيط بسبب استخدام الكيماوي ، وزاد انتاجها لإستخدام السماد البلدي من روث الماشية








تعليقات الفيس بووك

موضوعات متعلقة