الهيئه القوميه للبريد المصرى بكفر الشيخ ضحكت على ثلاثه محافظين وباعت لهم الوهم

شاهده : 7526

عبدالقادر الشوادفى

الفساد بلغ ذروته من الهيئه القوميه للبريد المصرى بكفرالشيخ
ضحكت على ثلاثه محافظين ..وباعت لهم الوهم بعد انتظار دام أكثر من 10 سنوات
المحافظ لجأ الى وزير الاتصالات بعد خداعه من رئيس الهيئه..والنواب لجأوا الى المجلس لاستجواب الوزير ورئيس الهيئه
الاهالى طلبوا من رئيس الوزراء التدخل

وصل الفساد من الهيئه القوميه للبريد المصرى بالقاهره إلى ذروته، بخصوص مكتب بريد قريه أبوطبل التابعه للوحده المحليه للحمراوى مركز كفرالشيخ ،والجارى العمل على إفتتاحه منذ 12 عاما بالتمام والكمال دون جدوى، حتى أوصلته الهيئه مؤخرا بعد قراراتها العنتريه والتعنتيه والتعسفيه الغير عابئه بمصالح المواطنين الغلابه الذين يشكلون فى هذه المنطقه أكثر من 100ألف نسمه إلى طريق مسدود مما يعد فسادا كبيرا ومثالا صارخا لإهدار المال العام بدون رقيب أوحسيب ،حتى وصل الأمر مؤخرا بسبب التصرفات الغير منطقيه إلى رئاسه مجلس الوزراء ووزير الإتصالات ومجلس النواب ومراكز الشرطه والنقابات ،من أجل حسم هذه القضيه الشائكه وإلزام الهيئه المتعنتة بإفتتاح مكتب البريد بالقرية طبقا للأوراق الرسمية الخاصة بذلك ،حيث تعتبر نفسها للأسف الشديد دوله داخل دوله ضاربه عرض الحائط بكافه مصالح المواطنين وكل مايهمها هو تحقيق الربح المادى فقط،وفى الوقت نفسه تقوم بإهدار أكثر من سبعه ملايين جنيه فى تجديد وتطوير المكتب الرئيسى بمدينه كفرالشيخ المكون من طابق واحد فقط ثلاث مرات خلال 10 سنوات فقط مما دعا نائب الدائره اللواء هانى النواصره بتقديم إستجواب وطلب إحاطه عاجل إلى وزير الإتصالات ورئيس الهيئه القومية للبريد أمام مجلس النواب عن إهدار المال الشديد الذى تقوم به الهيئه داخل المحافظة .

وحتى نتعرف عن هذا الفساد الشديد المستشرى للهيئة القوميه للبريد داخل محافظه كفرالشيخ من خلال تقاعسها الشديد فى إفتتاح مكتب بريد أبوطبل طيله أكثر من 10 سنوات متتالية ،مما يعد مثالا صارخا للفساد بكافه صوره وأشكاله وألوانه وإهدار شديد للمال العام،لابد أن نعود إلى الوراء 50 عاما ،عندما كان بالقرية مكتب بريد أهلى داخل محل خاص بأحد التجار ،ونظرًا للأهمية الشديده لوجود مكتب للبريد داخل القريه لتقديم الخدمة البريدية لعدد مايقرب من 100 ألف نسمه يشكلون سكان القريه وقريه يونس التابعة لها وجزء كبير من قريه الحمراوى المجاورة وقريتي القرضا وكفر دفريه ،قامت المحافظة مشكوره بإصدار القرار رقم 256 لسنه 2006 والمتضمن تخصيص قطعه أرض فضاء مساحتها 250 مترا ارض أملاك دوله تابعه للوحده المحلية لقريه الحمراوى ومجاوره لمسجد أبوطبل الكبير فى مكان متميز على الطريق السريع كفرالشيخ طنطا القاهرة ثمن المتر فيها لايقل الأن عن 10 آلاف جنيه .

طلب الأهالى من الهيئه القوميه للبريد خلال السنوات الماضيه أكثر من مره سرعه إنشاء وإفتتاح مكتب البريد بالقرية الذى تم تخصيصه لها من أرض أملاك الدولة ،ومنذ ثلاث سنوات فقط وقبل قيام ثوره 25 يناير بشهرين ،تمت الترسيه على أحد المقاولين للبدء فى إنشاء مكتب بريد نموذجى بالقرية ،وغمرت الأهالى الفرحه والسعادة والسرور ببدء تحقيق مطلبهم الحيوي الذين ينتظرونه منذ 50 عاما بشغف ولهفه شديدين ،وبدأ المقاول فى إحضار معداته وقام بجس الأرض لتحليل التربه من أجل وضع الخوازيق الخاصة بالمبنى ،وبعد ذلك قامت الثوره ولَم يجد المقاول أمامه سوى أن يأخذ معداته ويرحل بصفه مؤقته لحين هدوء وإستقرار الأمور .

بعد عام من الثوره، إلتقى أهالي القريه بالمستشار محمد عزت عجوه محافظ كفرالشيخ الأسبق بمركز شباب القريه ،وطالبوا بحضور كافه المسئولين داخل المحافظة فيهم ممثل البريدفيهم ممثل البريد بكفرالشيخ بس إنإفتسرعه انشاء وافتتاح مكتب البريد بالقرية على ارض املاك الدولة المخصصة له ،فكان رد ممثل البريد الذى كان صدمه مدوية للجميع (أن البريد لم يعد يقوم ببناء مكاتب للجميع ،حيث ابلغهم ان هيئه البريد رفضت افتتاح مكاتب للبريد داخل المحافظات ،وعلى المحافظة والأهالي تسليمهم مبنى متكامل حتى يقومون بتقديم الخدمة البريدية من خمتكامل للبدء فيه من اجل تقديم الخدمه البريديه لاهالى القريه،ووافق المحافظ على الفور للهيئة القوميه للبريد بتخصيص قطعه ارض فضاء مساحتها 80 مترا أرض املامبنى عياره عن مبنى ورشه صيانه مقامه على أعمده خرسانية تابعه للوحده المحلية لقريه الحمراوى وأمامها ميدان فسيح ولايبعد هذا المكان الجديد عن المكان السابقولايبعد عن الارض المخصصه للمكتب السابق سوى 150 مترا فقط ،وذلك لإستغلالها كمكتب بريد عليها لخدمه أهالي أبو طبل والقرى المجاورة ،وقام المحافظ بتخصيص هذا ا،وتم تخصيص هذا المبنى الجديد لهم بالقرار رقم 692 لسنه 2015 ،وذلك بعد موافقه ممثل البريد على المكان المخصص بعد مشاهدته له على الطبيعه،وقامت هيئه البريد وتم استلام المكان رسميا ،وأصبح فى حوذتها تماما وتسلمت أيضا مفاتيحه بعد أن صدر به قرار تخصيص من المحافظ .

وبناء على ذلك ،قامت المحافظة بالإتفاق مع رئيس قطاع شمال الدلتا للبريدبحضور نائب رئيس مجلس إداره البريد المصرى على أن تقوم المحافظة بالمساهمة بمبلغ 30 ألف جنيه فى ترميم ودهان وتشطيب المبنى بالشكل الحضارى اللائق على أن تستكمل هيئه البريد أبقى التشطيب على نفقتها الخاصة وفقا للمقايسه المعده فى هذا الشأن من الإدارة الهندسية للوحده المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ ،وقام الدكتور أسامه حمدي عبدالواحد محافظ كفرالشيخ السابق مشكورا بناء على خطاب رسمى قادم للمحافظه من مدير عام البريد بكفرالشيخ بإصدارالشيك رقم 20130041135801 بتاريخ 23 اغسطس 2016 بالمبلغ المطلوب الذى تم الإتفاق عليه ،وحضر مدير عام البريد الحالى والسابق إلى المكان وأبدى إعجابه الشديد به ،وأبلغ الأهالى أنه أرسل مذكره إلى رئيس الهيئه القوميه للبريد المصرى من أجل الموافقه وبدء العمل الفعلي داخل المكتب ،وقامت الأهالى تحمسا منهم بإنفاق 20 ألف جنيه من جيوبهم الخاصة على لإنشاء سُوَر خرسانى وطوب وحديد أمام المبنى من أجل التخفيف ماديا عن هيئه البريد أثناء التنفيذ .

وفوجئ الأهالى بتاريخ 1 نوفمبر 2016 وبدون سابق إنذار بورود خطاب للمحافظة من مدير عام منطقه بريد كفرالشيخ هوى فوق رؤوسهم مثل الصاعقه المدويه مرفقا به شيك بمبلغ 30 ألف جنيه ،ومضمونه أنه تم رفض تجهيز مكتب البريد لقريه أبوطبل من الخطه الإستثماريه واللجنة الرئيسيه ،وأن رئاسه قطاع شمال الدلتا أخطرتهم برد الشيك مره ثانيه الى المحافظة ،ولجأ الأهالى إلى وقفه إحتجاجيه أولا ثم توجهوا بعد ذلك الى المحافظ الحالى اللواء سيد نصر الذى أبدى غضبه الشديد من تصرفات الهيئه مع الأهالى ،وقام على الفور بمخاطبه المحاسب عصام الصغير رئيس الهيئه القوميه للبريد المصرى بالقاهره بتاريخ 20 نوفمبر 2016 وإتصل به تليفونيا ،وطلب منه إتخاذ اللازم وتحقيق رغبه أهالي المنطقة وإستثناء مكتب بريد أبوطبل من شرط المسافة رحمه بكبار السن وأصحاب المعاشات لكون هذا المطلب من المطالَب الحيوية والجماهيرية الملحه لأهالي القريه والقرى المجاورة ،وقام المحافظ الحالى أيضا بإرسال إلحاق اخر لرئيس الهيئه طلب ف فيه الإستجابه لرغبه الأهالى ،وقام النائب بدير عبد العزيز موسى نائب الدائره بمجلس نواب والنائبة هاله أبو السعد بتقديم طلب إحاطه عاجل ضد رئيس الهيئه القوميه للبريد المصرى أمام مجلس النواب لتعنته الشديد مع الأهالى تحت زعم مبررات وحجج واهيه غير مقنعه،وقام الأهالى بتقديم شكوى ضده الى رئيس الوزراء ،وقام عِوَض إسماعيل عزام أحد الأهالى بتقديم محضر ضده بمركز الشرطه والنيابة المختصة لقيامه بخداع الأهالى طيله هذه الفترة وأكتشفوا أن وعود الهيئه معهم كانت سرابا .

لجأ اللواء سيد نصر محافظ كفرالشيخ الحالى إلى المهندس ياسر القاضي وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات تليفونيا لحسم المشكلة ،وأرسل له مذكره شامله بالمستندات الدامغة التى تثبت حق الأهالى فى هذا المكتب بناء على الأتفاقات المسبقة فى هذا الشأن ،وأبلغ الوزير ان هذا المكتب سيخدم حوالي 100 ألف نسمه بالمنطقه ،وأبلغه أن الأهالى يشعرون بالاستياء والاحباط الشديد من تصرفات هيئه البريد معهم ،وطلب من الوزير إستثناء مكتب بريد أبوطبل من شرط المسافة ،حيث تزعم الهيئه على غير الحقيقيه أن المسافة بين هذا المكتب وأقرب مكتب بريد حوالي 500 متر ،وكلف المحافظ المهندس راضى أمين السكرتير العام للمحافظة بتشكيل لجنه والانتقال على الطبيعه إلى مكتب البريد وقياس المسافة بينه وبين أقرب مكتب بريد ،واكتشف سكرتير عام المحافظة خلال وجوده بالمكان وبرفقته لجنه مكونه من المحاسب سمير غباشى رئيس للوحده المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ ونائبه لشئون القرى المهندس منصور عمر ومحمد حامد رئيس الوحده المحلية لقريه الحمراوى وسكرتيره السيد درويش ،أن معلومات البريد عن المسافة مضلله تماما وغير واقعية ،حيث تبين للجنه أن المسافة بين المكان المقترح لإقامة مكتب بريد بقريه أبوطبل ومكتب بريد الحمراوى 1040 متر والمسافه بين المكان المقترح ومكتب بريد القرضا 2كيلو متر،وأن القريه تعداد سكانها وحدها يتجاوز 30 ألف نسمه وهى عموديه مستقله وبها مصالح حكومية كثيره ومدارس ومركز شباب ووحده بيطرية و15 مصنع حلوى.

طالب أهالي القريه والقرى المجاورة ومن بينهم عِوَض اسماعيل عزام وحسين كمال المحلاوي ومحمد عطيه شحاته ومحمد عطيه دَاوُدَ التدخل من المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزرا ء والمهندس ياسر الفاضى وزير الدولة للإتصالات التدخل ووضع حد مع رئيس الهيئه بعد إستنفاذ كافه الوسائل السلميه معه وتحقيق رغبه الأهالى بعد قيامه بخداعهم طيله 10 سنوات متواصلة دون جدوى 
تعليقات الفيس بووك

موضوعات متعلقة